ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

مُساهمة من طرف yocif87 في الإثنين أبريل 21, 2008 8:51 pm

صراخ أناس يعذبون تحت الأرض


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
انتشر عبر الإنترنت قصة الملحد الروسي الذي قال : لقد كنت في مهمة في سيبيريا و عند الحفر رأيت منظرا تمنيت أن أقطع رقبتي قبل حدوثه أصوات نساء ورجالا عراة يحترقون في النار و أصواتهم مرعبة !!

وكان ذلك عندما اخترقت آلة الحفر الخاصة بتفحص طبقات الأرض فجوة في باطن الأرض فخرجت حرارة شديدة ثم كان هذا الصوت والمشهد المرعب...
وكثر الجدل حول صحة هذه القصة من ناحية منطقية والأهم من ذلك من ناحية المنظور الشرعي...

والغريب أنها أتت من رجل ملحد لا يوجد مبرر منطقي يجعله يختلق مثل هذه القصة فيكّذب بها اعتقاده بعدم وجود حساب وعذاب !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

د. عبد المجيد الزنداني

" فريقاً من الجيولوجيين الروس كانوا يعملون في سيبيريا و كانوا يحفرون إلى أعماق بعيدة جدا إلى أن وصلوا في حفرهم إلى القشرة الأرضية التي استمروا في حفرها حتى وصلوا إلى منطقة الوشاح و هي الطبقة النارية التي يتواجد فيها الصهر البركاني ( المادة الخام التي تتكون منها البراكين ) التي تثور ما بين الحين و الآخر في مناطق مختلفة من العالم و أضاف الشيخ الزنداني إن العلماء الروس لاحظوا أن الحفار المستخدم في الحفر كان ينزل بسهولة و سرعة عالية جدا فور دخوله منطقة الوشاح، كما أن حرارته ارتفعت إلى 2000 درجة فهرنهايت أي ثلث حرارة الشمس و حينها عرفوا أنهم قد وصلوا إلى طبقة الصهر البركاني و قرروا اكتشافها فاحضروا جهازا واسع المدى يلتقط الأصوات بطريقة معينة أي يستقبل اقل من 20 ذبذبة و أكثر من 20 ألف ذبذبة و هي الذبذبات التي لا يستطيع الإنسان أن يسمعها بالإذن المجردة و طوروه إلى درجة متقدمة جدا ثم انزلوه إلى منطقة الوشاح لسماع الأصوات البركانية لكنهم ذهلوا حينما سمعوا الأصوات التي أوصلها لهم الجهاز المطور إذ بدلا من سماع الحمم البركانية و انصهار المعادن سمعوا أصوات آدميين يصرخون و يستغيثون مؤكدا أن تلك الأصوات مميزة حتى إن المستمع يستطيع التفريق بين صوت المرأة و صوت الرجل".


و قال الشيخ الزنداني إن فريق العلماء الروس قاموا بتسجيل تلك الأصوات و نشرت الأجهزة الإعلامية في الاتحاد السوفيتي ( حينها ) هذا الخبر و تحديدا في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ( 87/1988) و منها انتشر الخبر إلى كل أنحاء العالم و من الوسائل التي وصل إليها الشريط و بثته مؤخراً هي إذاعة كاليفورنيا التي أذاعت الخبر كما هو فتلقفته مواقع الانترنت المتخصصة بأبحاث الجيولوجيا و غيرها من المواقع التي وضعته على مواقعها عبر الشبكة العنكبوتية العالمية.

و يواصل الشيخ الزنداني شرحه لكيفية وصول الشريط *** إليه فيقول: إن مركز أبحاث جامعة الإيمان أخبره بأن أحد مواقع الانترنت بث هذا الشريط مع صورة فوتوغرافيا للفريق الروسي الذي قام بالحفر و اكتشف هذه الأصوات و يقول: بقي عندي نوع من الشك حول صحة الخبر فسالت بعض طلبة الروس الذين يدرسون في الجامعة عن صحة المعلومات التي وردت في الشريط و هل صحيح انه أثيرت حوله ضجة إعلامية أواخر الثمانينيات فأكدوا لي ذلك الخبر. بعدها اتصلت بمركز الأبحاث و قلت لهم سجلوا الشريط و انسخوه من الانترنت و احتفظوا به لأني أتوقع سحبه من الشبكة و فعلاً تم سحبه و لم يبق له أي اثر على الانترنت و هو موجود لدينا في الجامعة لمن أراد أن يسمعه.

و أضاف الزنداني بعدها طلبت اجتماع لمجلس الجامعة و طرحت عليهم ا لشريط و تدارسناه من الناحية الشرعية فخرجنا بنتيجة إن لدينا دليل عنه في القرآن الكريم و هو قول الله تعالى عن قوم نوح ( مما خطيئآتهم أغرقوأ فأدخلوا ناراً ) و قوله تعالى ( كلا إن كتاب الفجار لفي سجين) حيث فسر ابن عباس معنى سجين بأنه مكان أسفل الأرض السابعة فيه نار كثيرة و هو محل إبليس و جنوده و أرواح الكفار و أضاف الزنداني انه أرسل مندوباً شخصيا من قبله إلى سيبيريا للتأكد من الحادثة و هناك سال المختصين فاخبروه أن واحدا من العلماء الذين سجلوا الشريط قد قتل، و اخبروا المندوب بأنه إذا لم يتوقف عن البحث حول هذا الموضوع سيكون هناك تصرف أخر معه و نصحوه بالمغادرة ، فلما سألهم عن السبب قالوا له إن هذه الأبحاث تابعة للأبحاث الذرية الروسية و لا يمكن الإفصاح عنها أو عن بعض تفاصيلها.


و من المتوقع أن ينتشر شريط *** في منطقة الخليج كاملة إن لم يكن قد انتشر بالفعل.
ومن المعلوم أن سيبيريا قد دفن >فيها ستالين الطاغية الملحد أثناء حكمه ملايين البشر الذين
قتلهم وهجرهم فماتوا هناك ، فهي مقبرة عظيمة مليئة بقبور الكفار ، فسبحان الله تعالى.
شبكة وســـايـــم:


http://www.paldf.net/forum/archive/index.php/t-26826.html

yocif87

عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى