سكان أوربا يتجهون إلى الإسلام .. و"عرب" الإمارات يتحولون إلى المسيحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سكان أوربا يتجهون إلى الإسلام .. و"عرب" الإمارات يتحولون إلى المسيحية

مُساهمة من طرف المهاجر في الخميس أغسطس 13, 2009 6:29 pm

كشفت دراسة بريطانية أن المسلمين سيشكلون 20% من سكان الاتحاد الأوروبي مع حلول عام 2050م، في الوقت الذي ذكرت فيه منظمة تنصيرية أن الأزمة الاقتصادية العالمية قد سهلت نشاطاتها التنصيرية في الإمارات بشكل كبير خاصة في صفوف العمال العرب.

وذكرت صحيفة "صانداى تليغراف" في الدراسة التي نشرتها أمس أن المسلمين سيشكلون 20% من سكان الاتحاد الأوروبي مع حلول عام 2050م.

وذكرت الدراسة أن المسلمين شكلوا في العام الماضي 5% من سكان دول الاتحاد الأوروبي الـ27، إلا أن ارتفاع معدلات المهاجرين من الدول الإسلامية وتدني معدلات المواليد بين الأوروبيين سيؤدي إلى تشكيل المسلمين خمس سكان الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2050م.
ومن المتوقع حسب الدراسة أن تكون بريطانيا التي يقل عدد سكانها حالياً بعشرين مليون عن عدد سكان ألمانيا ستكون الدولة الأوروبية الأكثر اكتظاظاً بالسكان مع حلول عام 2060م، حيث سوف يبلغ عدد السكان فيها 77 مليون نسمة.

من جانب آخر، قالت منظمة تنصيرية أمريكية :إن تسريح العمال في الإمارات العربية المتحدة بسبب الأزمة الاقتصادية قد سهل من نشاطها هناك في التنصير بشكل كبير.
وادعت المنظمة، حسبما ذكرت وكالة "أميركا إن أرابيك" أنها وصلت إلى أكثر من مليون شخص في الإمارات، في مقدمتهم المغتربين من مصر واليمن وسوريا ولبنان والسودان والأردن والمغرب أو من دول آسيوية مثل باكستان والهند وإندونيسيا للعمل في الإمارات،

وقالت منظمة "الإيمان يأتي بالسماع" الأمريكية أنها استطاعت بالتعاون مع منظمة تنصيرية أخرى في الخليج تُسمى "جمعية الكتاب المقدس في الخليج" وقساوسة محليين في الإمارات، الوصول إلى العمال المزارعين من مصر ودول عربية أخرى ممن يعملون في الإمارات عن طريق ما يسمى "الكتاب المقدس الصوتي".
وبيّنت المنظمة، ومقرها ولاية "نيو مكسيكو الأمريكية" أن أحد أهم وسائلها التنصيرية ما أسمته "المبلّغ"، وهو عبارة عن جهاز تشغيل صوتي محمل بملفات صوتية من العهد الجديد معدة بعشرات اللغات.

وقال "مالكولم مونتجومري" المنصر في المنظمة: إن القساوسة المحليون يستخدمون الكتاب المقدس الصوتي في جهود التوعية التنصيرية وجمع الأتباع هناك بين العمال الوافدين.
وأوضح "مونتجومري" أن جهاز "المبلّغ" يقوم بدور مهم في التنصير بأوساط العمال الوافدين؛ حيث لا يستطيع العديد من المنصرين الحديث بلغات العمال، كما أن الكثير من العمال أميون، ولهذا يستعينون بـ"المبلّغ"، الذي يتم تشغيله بلغة العمال الأصلية.

وأضاف أن عدداً كبيراً من المزارعين المصريين الأميين في الإمارات "لا يستطيعون حتى التوقيع، لكنهم يبصمون فقط بالسبابة"، ولهذا فإن "المبلّغ" الصوتي يساعد كثيراً في التنصير بينهم.
وأوردت منظمة "الإيمان يأتي بالسماع" إحصائيات قالت فيها إنها استطاعت في الإمارات "الوصول إلى حوالي 1.3 مليون شخص" من بين 4.8 ملايين شخص هم عدد سكان الإمارات.

ولفتت المنظمة إلى أنها تستهدف تسجيل الكتاب المقدس بحوالي 2000 لغة، وأنها استطاعت حتى الآن تسجيل حوالي 383 لغة منها، وذلك للوصول إلى الفقراء والأميين في العالم.
وتضّمن البيان قصة لأحد هؤلاء العمال الوافدين، ويُدعى "رحيم" من باكستان، والذي أدت الأزمة الاقتصادية إلى فصله مع آخرين من عمله، فأصبحوا بلا سكن، وهو ما دفعهم إلى الإقامة في إحدى الحدائق في الإمارات.

وأضافت المنظمة أن رحيم ينضم في الحديقة "إلى مجموعة من الرجال الذين يتجمعون حول صندوق أسود صغير، ويبدأ في الاستماع إلى قصص معدة درامياً عن شخص يعلم الناس عن الرب والحب والإيمان، ثم امتلئ قلب رحيم بالدفء" في إشارة من جانبها إلى نجاح عملية تنصيره من خلال استغلال معاناته من الأزمة المالية.
avatar
المهاجر

عدد الرسائل : 702
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 02/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى