كتاب العار يهز عرش إسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتاب العار يهز عرش إسرائيل

مُساهمة من طرف البحار في الثلاثاء أبريل 15, 2008 1:37 am

لندن: صدرت مؤخرا عن دار "دايل بريس" بالإنجليزية رواية للكاتبة اليهودية ريا مان بعنوان "ابنة الحاخام" أثارت جدلاً كبيراً في الأوساط الأدبية واليهودية بشكل خاص، وعلى الرغم من أن الكتاب تم منعه في إسرائيل على اعتبار أنه تخطى الخطوط الحمر في وصف المجتمع اليهودي إلا أنه يعتبر اليوم الكتاب الأكثر مبيعاً في لندن بعد إحصاءات حديثة صدرت مؤخراً.

أما الكاتبة ريا مان فهي ، وفق ما ذكرت صحيفة " المستقبل " اللبنانية ، مقيمة في لندن حيث أتمت دراستها وهي ابنة الحاخام في العاصمة البريطانية أما جدها فهو من أكبر الحاخامات في إسرائيل، وقيل في الصحف الإسرائيلية المتطرفة أن ريا مان تسببت بفضيحة بعد أن وصفت في كتابها أسلوب حياتها الفضائحي حيث أنها تصف علاقاتها الغرامية المبكرة، أما الفضيحة الكبرى في الكتاب فهي أنها أحبت شخصاً غير يهودي والأمر بمثابة العار على مجتمع اليهود.

والكتاب - وفقا لجريدة "المستقبل" اللبنانية في عددها الصادر الخميس - نوع من السيرة الذاتية المبنية على أسلوب روائي موسع ، وأن الناحية الوصفية للعلاقات الجنسية ليست الجانب الأول الذي أثار سخط اليهود بل وصفها لتقاليد مجتمعها التي تعتبر سرية ومقفلة على اليهود إلى حد ما، فهي أثارت مسائل حياتية يفرضها الدين اليهودي ومن الصعب على الإنسان تطبيقها بحذافيرها لأنها قد تضع الإنسان في حال من التشويش والخطر.

فهي تروي كيف أن المجتمع اليهودي يُحرّم على المرأة مصافحة زوجها بعد الوضع أو حتى تسليمه طفله من يدها حين يولد لأن المرأة "تنزف"، كما يحرّم على المرأة الاتصال بطبيب يوم السبت لأنه يوم عطلة حتى لو كانت على حافة الموت! .

أيضا تحدثت المؤلفة عن تعاطيها المخدرات في مطلع شبابها وروت كيف أنها اختارت ذات يوم العودة "الى أرض أجدادها" علها تعثر هناك عبر تدينها على أسلوب حياة نظيف يقربها من الخالق، لكنها عوضاً عن ذلك، تسترسل في وصف خيبتها وهلعها من مجتمع مقفل على عادات وتقاليد هائلة وصعبة التنفيذ إلى درجة "تعيق الحياة اليومية" ـ حسب قولها.

وحول سؤال وجه لها في إحدى الصحف اللندنية عن سبب كتابتها لهذه السيرة الجريئة، أجابت مان أنها أرادت أن تجيب عن تساؤلات الناس حول اليهودية كديانة وممارسة اجتماعية، وأنها سعت إلى مساعدة "الناس المحطمين" الذين لا يملكون القوة على "مواجهة صعوبات ديانتهم".

وقالت: صديق لوالدي وصف الكتاب بأنه "كتاب العار" وهذا ما أحزنني.

وصرّحت المؤلفة عقب الاعتراض على روايتها أنها بصدد كتابة رواية أخرى أكثر جرأة من الناحية الدينية ويبدو أنها تستغل هذه النقطة بالذات التي جعلت اسمها يتصدر الصحف والمجلات الأوروبية بقوة، وعن روايتها الثانية تقول انها تدور حول ثلاث نساء من أديان مختلفة في موضوع ديني متشعب سيطرح علاقة الدين بشكل عام بحياة الفرد في المجتمعات كافة.
avatar
البحار

عدد الرسائل : 100
العمر : 31
الموقع : أرفاد
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ألف شكر

مُساهمة من طرف الوسام في الثلاثاء أبريل 15, 2008 11:54 am

شكرا لقلمك المعطاء

بالتوفيق دائماً

الوسام

عدد الرسائل : 77
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى