منتدى ارفاد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

من طرائف الشعراء

اذهب الى الأسفل

من طرائف الشعراء Empty من طرائف الشعراء

مُساهمة من طرف ابو بحر في الأحد أبريل 20, 2008 11:44 pm

كان أبو جعفر المنصور يحرص على أموال الدولة ,وقد اشترط شرطاَ على رابطة الشعراء :

إذا كانت القصيدة من قول الشاعر يعطيه وزن ما كتب عليه ذهباَ, أما إذا كانت مما قيل فلا يعطيه شيئاَ

وكان الخليفة يحفظ القصيدة من أول مرة, وعنده غلام من المرة الثانية,وجارية من المرة الثالثة.

فيأتي الشاعر وقد سهر طوال الليل ينظم قصيدته إلى الخليفة:

الشاعر:السلام على أمير المؤمنين

الخليفة:وعليك السلام ورحمة الله

الشاعر:أنا شاعر فحل

الخليفة:ما فحولتك

الشاعر:نظمت قصيدة طويلة

الخليفة:أسمعنا

الشاعر:يقول قصيدته

الخليفة:أنا أعرف هذه القصيدة, ويقولها له

الشاعر>مع نقسه<:توارد الأفكار قي بيت أو بيتين ممكن ولكن القصيدة كاملة

الخليفة:لست أنا فحسب وينادي الغلام

الشاعر(فاتحاَ فمه ):آه

الخليفة:و هناك ثالث وينادي الجارية

الشاعر:أنا لست بشاعر و يذهب بخيبة أمل

و ذات يوم مر الأصمعي بمجلس الشعراء (المفلسين) فحكوا له القصة,وقال:إن في الأمر مكراَ وحيلة

ثم نظم قصيدة وتنكر بزي بدوي وجر خلفه ناقته قاصداَ الخليفة.

الأصمعي:السلام على أمير المؤمنين

الخليفة:و عليك السلام

الأصمعي:أنا شاعر وعندي قصيدة

الخليفة:أتعرف الشروط

الأصمعي:بالطبع

الخليفة:أسمعنا واسترخى

قال الأصمعي:

صوت صفير البلبل هيج قلبي الثمل

الماء والزهر مع زهر لحظ المقل

و أنت يا سيدلي يا سيدي وموللي

فكم فكم تيمني غزيلً عقيقلي

قطفته من وجنةٍ من لثم ورد الخجل

فقال لالا لالالا وقد غدا مهرول

والخود مالت طرباً من فعل هذا الرجل

فولولت وولولت ولي ولي يا ويللي

فقلت لا تولولي و بّيني اللؤلؤ لي

قالت له حين كذا انهض وجد بالنقل

وفديةٍ سقونني قهوةً كالعسلل

شممتها بأنفي أزكى من القرنفل

في وسط بستان حلي بالزهر والسرورلي

و العود دندنلي و الطبل طبطبلي

طب طب طبطب طب طب طبطبلي

والسقف سقسقلي و الرقص قد طاب لي

شوى شوى وشائشه على ورق سفرجل

و غرّد القمري يصيح مللٍ في مللِ

و لو تراني راكباً على حمارٍ أهزل

يمشي على ثلاثةٍ كمشية العرنجل

والناس ترجم لي في السوق بالقرقلي

و الكل كعكع كعيكع خلفي ومن حويللي

لكن مشيت هارباً من خشية العقنقلي

الى لقاء ملكٍ معظمٍ مبجلِ

يأمرني بخلعةٍ حمراء كالدمدلي

أجرّ فيها ماشياً مبغدداً للذيل

أنا الأديب الألمعي من حي أرض الموصل

نظمت قطعاً زخرفت يعجز عنها الأدبل

أقول في مطلعها صوت صفير البلبل



عصر الخليفة ذاكرته فلم يستطع إحصاء اللامات فنادى الغلام

الغلام:لا لم أسمع بها يا مولاي. فنادى الجارية

الجارية:لم أسمع بها قط يا مولاي

الخليفة:هات ما كتبت عليه قصيدتك لنجازيك عليها

الأصمعي:ورثت عمود رخام عن أبي نقشت عليه قصيدتي,وهو في الخارج,لا يستطيع حمله إلا أربعة جنود

أرسل الخليفة أربعة جنود وجاءوا بالعمود ووضع في الميزان وأخذ الأصمعي كل ما في الخزينة

ابو بحر

عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى